سلسلة فضائح وتحقيقات تهدد استقرار حكومة سوناك .. اخبار عربية

اندبندنت عربية

كتب اندبندنت عربية سلسلة فضائح وتحقيقات تهدد استقرار حكومة سوناك..اخبار عربية عبر موقع نبض الجديد - شاهد زعيم حزب العمال المعارض البريطاني كير ستارمر خلال الجلسة الأسبوعية لأسئلة رئيس الوزراء  (أ ف ب)تقارير  بريطانياحكومة سوناكالتهرب الضريبيالبرلمان البريطانيحزب المحافظينحزب العمالفي جلسة أسئلة رئيس الحكومة، اليوم الأربعاء، في مجلس... , نشر في الخميس 2023/01/26 الساعة 03:50 ص التفاصيل ومشاهدتها الان .

زعيم حزب العمال المعارض البريطاني كير ستارمر خلال الجلسة الأسبوعية لأسئلة رئيس الوزراء  (أ ف ب)

تقارير  بريطانياحكومة سوناكالتهرب الضريبيالبرلمان البريطانيحزب المحافظينحزب العمال

في جلسة أسئلة رئيس الحكومة، اليوم الأربعاء، في مجلس العموم (البرلمان البريطاني) هاجم زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر رئيس الوزراء ريشي سوناك لعدم إقالته رئيس حزب المحافظين الحاكم ووزير الخزانة السابق ناظم زهاوي بسبب محاولته التهرب من الضرائب. وقال ستارمر متسائلاً باستنكار عما "إذا كان أي سياسي يحاول تفادي دفع الضرائب المستحقة عليه في البلاد يصلح لموقع قيادي؟".

واتهم زعيم المعارضة رئيس الوزراء بأنه "ضعيف بشكل بائس"، وألمح إلى أزمة سابقة تتعلق بزوجة سوناك التي تفادت دفع ضرائب على أرباحها الهائلة نتيجة احتفاظها بوضع "غير المقيم ضريبياً" في بريطانيا بينما تقيم هي وزوجها في "10 داونينغ ستريت". وأضاف ستارمر، "كلنا يعرف لماذا يتردد رئيس الوزراء في توجيه أسئلة تتعلق بالثروة العائلية والتهرب من الضرائب لرئيس حزبه".

وعدد زعيم حزب العمال المشكلات التي اعتبر أن حكومة سوناك غير قادرة على مواجهتها من الإضرابات إلى مشكلات الخدمات الصحية إلى ضمان أمن المواطنين في الشوارع. ووجه إصبع الاتهام إلى سوناك قائلاً، "إنه حتى لا يستطيع التعامل مع المتهربين من الضرائب من طاقم حكمه. هل أصبح يفكر أن هذه الوظيفة (رئاسة الحكومة) أكبر من قدرته على توليها؟".

ورد رئيس الوزراء على اتهامات زعيم المعارضة بأنه أمر بتقصي الحقائق في مسألة مشكلة ضرائب ناظم زهاوي، متهماً ستارمر "بالانتهازية السياسية".

أكثر من أزمة أخلاقية

كانت الشكوك حول مشكلات ناظم زهاوي مع مصلحة الضرائب برزت في الصيف الماضي حين نشرت الصحف البريطانية تقارير حول التحقيق في أوضاعه المالية من قبل مكتب الاحتيال المالي وهيئة الجريمة الوطنية ومصلحة الضرائب والجمارك. ومنذ 10 أيام نشرت صحيفة "صن أون صنداي" تقريراً يفيد بأن زهاوي دفع مبلغاً بالملايين لتسوية مخالفات ضريبية.

وظل رئيس حزب العمال صامتاً إلى أن صدر بيان أخيراً يؤكد أن زهاوي دفع لمصلحة الضرائب "ما رأت المصلحة أنها متأخرات" عليه نتيجة خلاف حول تسوية ضرائبه، ويقدر أن المبلغ الذي دفعه يصل إلى نحو 3.7 مليون جنيه استرليني (4.6 مليون دولار). وأعلن مكتب رئيس الوزراء أن سوناك ما زالت لديه الثقة الكاملة برئيس الحزب ناظم زهاوي.

إلا أن الحملة على السياسي البريطاني من أصل عراقي استمرت في أروقة السياسة والإعلام، وبدأت الصحف تنبش في ماضي ثروته وتعاملاته المالية وعلاقة ذلك بارتباطاته السياسية في إشارات مباشرة وغير مباشرة إلى استغلال النفوذ وشبهات الفساد المالي.

لكن مشكلة ضرائب زهاوي ليست الوحيدة التي تواجه حكومة حزب المحافظين برئاسة سوناك الذي كان مأمولاً أن تقود حكومته سبيل تخليص حكومات المحافظين من الفضائح الأخلاقية وشبهات الفساد والتركيز على معالجة الأزمة الاقتصادية الحادة التي تواجهها بريطانيا، إذ أحيت أزمة زهاوي قضية زوجة سوناك وتفاديها دفع الضرائب، بل كذلك مشكلة أن سوناك احتفظ بوضعه الضرائبي الأميركي (البطاقة الخضراء) بينما هو يشغل منصب وزير الخزانة في حكومة رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون.

ويبدو أن اكتفاء سوناك بتوجيه مستشار رئيس الوزراء لشؤون القيم بتقصي الحقائق في موضوع مشكلة رئيس الحزب مع مصلحة الضرائب لم يقنع كثيرين يطالبون بإقالة زهاوي. وكان الأخير أكد في بيانه السابق أنه لن يستقيل لقناعته ب


اقرأ على الموقع الرسمي




شاهد سلسلة فضائح وتحقيقات تهدد

كانت هذه تفاصيل سلسلة فضائح وتحقيقات تهدد استقرار حكومة سوناك نتمنى بان نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

و تَجْدَرُ الأشارة بأن المقال الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اندبندنت عربية ونحيطكم علما بان قام فريق التحرير في نبض الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل فيه وربما قد يكون تم النقل بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او المقال من مصدره الاساسي.

تابع نبض الجديد على :


اخبار عربية اليوم